تفريغ مقطع : إياك أن تكون ديوثا

((إِنَّ اللَّهَ يَغَارُ، وَغَيْرَتُهُ أَنْ تُؤْتَى في الأرضِ مَحَارِمُهٌ))، كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

والناسُ إذا لم يأمروا بالمعروف، وإذا لم يَنْهَوا عن المنُكر، وإذا لم يغاروا على دينِ اللهِ ربِّ العالمين؛ غارَ اللهُ على دينِهِ.

قالت: أَفَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟

قَالَ: ((نَعَمْ إِذَا كَثُرَ الخُبْثُ)).  

إِذَا كَثُرَ الخُبْثُ؛ تنهارَ الأخلاقُ وتنحلُّ عُراها، ويُصبحُ الناسَ فوضى بلا زِمام ولا رباطٍ ولا حاجز؛ شهواتٌ متاحة، وأمورٌ كأنها صارت من الدينِ وليست من الدين.

حجابٌ مُتبرجٌ فهو دينٌ وليس من الدين، كما أخبر سَيدُ المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، وخضوعٌ في القولِ -لست تدري لِمَا- ولِينٍ فيه، وفُحْشٍ وفاحشة، ولَذَّاتٍ متاحة، هي على مَسِّ البَنان، هي على طرفِ البَنان؛ لذَّاتٌ على طرفِ البنان!

فأين المُخْلَص؟ وإلى أين الهروب؟ وأين يمضي هاربٌ من دَمِهِ؟

((سَتَكُونُ فِتَنٌ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، يُمْسِي الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، وَيُمْسِي كَافِرًا وَيُصْبِحُ مُؤْمِنًا، وَيَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا))، بشهوةٍ لائحةٍ، بِنَزْوَةٍ سانحةٍ، بعَرْضٍ لا قيمةَ له ولا خَطَر، إنما هو شيءٌ كالهباءِ بل هو الهباء.

إنَّ هذا الدين هو دينُ الطُّهرِ وفيه إجراءاته الوقائية، التي متى اتُّخِذت كانت حاجزةً عن الوقوعِ فيما يُغضِب ربَّ العالمين؛ نعم إجراءاتٌ وقائيةٌ، ومن سُلِبَ الغَيْرَةَ فكأنَّما سُلِبَ الدين؛ لأنه صار ديوثًا، وممن لا يدخلونَ الجنَّةَ فيما أخبر النبيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قَتَّات ودَيوث؛ يعلمُ العيبَ في أهلِهِ ويسكتُ عليه.

وثلاثةٌ لا ينظرُ اللهُ ربُّ العالمين إليهم، وإذا لم ينظر إليهم لم يرحمهُم، وإذا لم يرحمهم؛ عذَّبَهم، وليس لهم في الجنةِ من نصيب؛ هؤلاء: ((العاقُّ لولديه، والدَّيوثُ، والمُتَرَجِّلَةُ من النساء))، المُتَرَجِّلَةُ من النساء التي تخرجُ عن طبيعتِها التي فَطَرَهَا اللهُ عليها؛ فهذه ملعونةٌ بلعنةِ رسولِ الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، وهي ممن يحتاجُ إلى البحثِ لا عن زوجٍ؛ بل إلى البحثِ عن زوجة، هذه المترجلةُ من النساء تحتاج لا إلى البحث عن زوج؛ بل تحتاج إلى البحث عن زوجة؛ لأنها صارت من جِنسِ الرجال!

نسألُ اللهَ ربَّ العالمين أنْ يرحمنا أجمعين دنيا وآخره إنه على كل شيءٍ قدير، وصلى الله وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  متى تعود إلينا فلسطين؟ الإجابة في أقل من دقيقه
  ويحك! اثبت واحذر أن يُؤتى المسلمون من قبلك
  الناسُ في غفلةٍ عما يُراد بِهم
  قَاعِدَةٌ ذَهَبِيَّةٌ وَضَعَهَا النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِلْأَزْوَاجِ فِي مُعَامَلَةِ زَوْجَاتِهِمْ
  موقف الرجل الذي له أخت أو عمة ولها زوج مبتدع
  حكم قول علي كرّم الله وجهه
  اتقوا الظلم
  جرب هذا قبل أن تُقدم على أي معصية
  هَذِهِ دَعْوَتُنَا... مَا قَارَبْنَا مُبْتَدِعًا وَإِنَّمَا أَنْقَذَ اللَّهُ بِنَا أُنَاسٌ مِنَ البِدْعَة
  زكاة الفطر حكمها وحكمتها وجنسها ومقدارها ووقت وجوبها ومكان دفعها
  تجار المخدرات حدهـم القتل .. وكيف نتعامل مع من يتعاطى
  من الذي يفجر المساجد...؟! خوارج العصر
  هل تخيلت يوما ماذا لو دخلت النار كيف تفعل وماذا تفعل وأين تذهب والنار تحيط بك من كل جانب !!
  احذر ثم احذر هذه البدع الكبيرة!!
  شؤم المعصية.. هل تظنون أنكم أفضل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان