سوء الظن وكهف المطاريد !!

سوء الظن وكهف المطاريد !!

((سُوءُ الظَّنِّ وَكَهْفُ المَطَارِيدِ))

((خطبة الجمعة 4 من جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 3-3-2017م))

الْخُطْبَةُ الْأُولَى:

إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّـه مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّـهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ.

وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّـهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ.

وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ -صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ-.

أَمَّا بَعْدُ:

فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّـهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ-، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.

أَمَّا بَعْدُ:

فمِن أعظمِ آفات الطريقِ ومُهلِكاتِ القلوب سُوءُ الظنِّ، وسُوءُ الظَّنِّ مُرَكَّبٌ إضافيٌّ، يُكشفُ معناهُ بتعريفِ طرفيْهِ:

*فأمَّا السُّوءُ: ففي ((الموسوعة)): السُّوءُ مِن ساءَهُ سَوْءً ومساءةً وَمَسَائِيََة، نَقِيضُ سَرَّهُ.

قالَ ابنُ فَارِس: «فَأَمَّا السِّينُ والواو والهَمزة فَهِيَ مِن بابِ القُبْحِ، تقولُ: رَجُلٌ أَسْوَأُ: أي قَبِيح، وامرأةٌ سَوْآءُ: أي قبيحة، قيل: سوآءُ وَلُودٌ خيرٌ مِن حسناء عقيم، ولذلك سُمِّيَت السَّيِّئَةُ سَيِّئَةً».

وقَوْلُهُم سَاءَهُ يَسُوءُهُ: أي فَعَلَ به ما يَكْرَهُ وَأَسَاءَ إليه، نَقِيضُ أَحْسَنَ.

وَالسُّوأَىٰ: نقيضُ الحسنى، وفي القُرْآنِ: {ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَىٰ} [الروم: 10].

والسَّوْأَةُ: العَوْرَةُ، والفَاحِشَةُ، وَسُؤْتُ الرَّجُلَ سَوَايَةً وَمَسَايَةً -مُخَفَّفَانِ-: أي سَاءَهُ مَا رَآهُ مِنِّي، وتقولُ: اسْتَاءَ الرَّجُلُ كَمَا تَقُولُ مِن الغَمِّ: اغْتَمَّ الرَّجُلُ.

وَيُقَالُ: سَاءَ مَا فَعَلَ فُلَانٌ: أَي قَبُحَ صَنِيعُهُ صَنِيعًا، وسُؤْتُ لَهُ وَجْهَهُ: قَبَّحْتُهُ، ويُقالُ: أَسَأْتُ بِهِ وإلَيْهِ وعَلَيْهِ ولَهُ، قال عَزَّ مِن قائل: {إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا} [الإسراء: 7].

ويُقالُ: هو سيِّءٌ إذا قُبُحَ، والأُنْثَى سَوْآءُ: أي قبيحةٌ، والسَّوْآءُ: المرأةُ المُخَالِفَةُ، والسَّوْأَةُ السَّوْآءُ: الخَلَّةُ القبيحةُ، وكلُّ كلمةٍ قبيحةٍ و فَعْلَةٍ قبيحةٍ فهي سَوْآءُ.

وأساءَ الرَّجُلُ إساءةً خلافُ أَحْسَنَ، وأساءَ الشيءَ: أفْسَدَهُ ولم يُحْسِن عَمَلَهُ، وفي المَثَلِ: أسَاءَ كَارِهٌ ما عَمِلَ، والسَّيِّئةُ: الخطيئةُ.

ويُعرَّفُ الظَّنُّ في اللغةِ: بأنه الاعتقادُ الرَّاجِحُ مع احتمالِ النقيضِ.

والظِّنَّةُ: التُّهَمَةُ، والظَّنِينُ: الرَّجُلُ الذي تظُنُّ به التُّهَمَةَ، والظَّنُونَ: الرَّجُلُ السَّيِّئُ الظنِّ، وقيل:  السَّيِّئُ الظنِّ بكلِّ أحدٍ، وقيلَ: قليلُ الخيرِ.

والمَظَانُّ: جمعُ مَظِنَّةٍ، وهي مَوطِنُ الشيء ومَعدِنُهُ، مِثْل: طلبتُ الدنيا مِن مَظانِّ حلالِهَا.

وأمَّا في الاصطلاحِ: فسوءُ الظنِّ: امتلاءُ القلبِ بالظنونِ السيئةِ بالناسِ حتى يطفحَ على اللسانِ وعلى الجوارحِ.

وعُرِّفَ سوءُ الظنِّ بأنه: التُّهَمَةُ، والتَّقَوَّلُ للأهلِ والأقاربِ والناسِ في غيرِ محلِّهِ.

وعرَّفَهُ الماروديُّ: ((بأنه عدمُ الثقةِ بِمَن هو لها أَهْلٌ)).

والتعريفُ المُختارُ: أنَّ سوءَ الظنِّ اعتقادُ جانبِ الشرِّ وترجيحُهُ على جانبِ الخيرِ فيما يحتملُ الأمرين معًا.

وهو من الصفاتِ الذميمةِ التي تجلبُ الضغائنَ والكَدَرَ والهمَّ للفردِ، وتُفسِدُ المودةَ بين الناسِ، فتَجِدُ بعضَ الناسِ يسيءُ الظنَّ في الآخرينَ، ويَحْسِبُ كلَّ صَيحةٍ وكلَّ مكروهٍ يُقصَدُ به، ومنهم مَن يُسيءُ الظنَّ بالعلماءِ والصُّلَحَاءِ وأصحابِ الفضلِ لأغراضٍ شخصيةٍ وأمراضٍ داخليةٍ.

ومنهم مَن يُصَنِّفُ العلماءَ على هذا فيقول: هذا عالِمُ سُلطَةٍ! وهذا عالِمٌ يُفتي بكذا ليحصلَ على كذا! ومنهم مَن يقولُ: هذا عالِمٌ بالطلاقِ وبالحَيْضِ والنِّفَاسِ! وهذا عالِمٌ بدَوْرَاتِ المياهِ! إلى غيرِ ذلك مما يزعمُونَ ويفترُونَ.

وقد نهَى اللهُ -عزَّ وجلَّ- عن ذلك، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات: 12].

وقال (ص): ((إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ)).

وقالَ الشاعرُ القديم:

إِذَا سَاءَ فِعْلُ المَرْءِ سَاءَتْ ظُنُونُهُ             وَصَدَّقَ مَــا يَعْتَادُهُ مِنْ تَوَهُّــمِ

وَعَـادَى مُحْبِّيـهِ لِـقَوْلِ عُـدَاتِـهِ             وَأَصْبَحَ فِي لَيْلٍ مِنَ الْشَّكِّ مُظْلِمِ

وعَدَّ ابنُ حَجَر رحمهُ اللهُ- سُوءَ الظنِّ مِن الكبائرِ الباطلةِ، وقال: ((يجبُ على المُكلَّفِ معرفتُهَا ليُعَالِجَ زَوَالَهَا؛ لأنَّ مَن كان في قلبِهِ مَرَضٌ منها لم يلق اللهَ بقلبٍ سليمٍ، وأنه يُذَمُّ عليها العبدُ أعظمُ ممَّا يُذَمُّ على الزِّنَا والسَّرِقَةِ وشُربِ الخَمرِ لعِظَمِ مفسدتِهَا، وسُوءِ أثَرِهَا، وتدومُ بحيثُ تُصبحُ حالًا وهيئةً راسخةً في القلبِ، بخِلافِ آثارِ معاصي الجوارحِ التي تزولُ بالتوبةِ والاستغفارِ والحسناتِ الماحيةِ)).

ولسوءِ الظنِّ صورٌ عِدَّةٌ منها:

1*سوءُ الظنِّ باللهِ جلَّ وعلا-: قال سبحانه: {يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ} [آل عمران: 154].

2*وسوءُ الظنِّ بشرعِ اللهِ وسُنَّتِهِ: كعدمِ قيامِ الساعةِ وما أشبَه، قال سبحانه: {وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَىٰ رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا} [الكهف: 36].

3*وسوءُ الظنِّ بالمؤمنين: مثالُ ذلك: إذا رأى اثنين يَتَنَاجيَان، ظنَّ أنه المقصودُ بالنَّجْوى، وأنَّ امرأً قد يحيكُ ضدَّهُ ما يحيكُ مِنَ المؤامراتِ، وقد نهَى الرسولُ (ص) عن نَجوى الاثنين دونَ الثالثِ إذا كانوا ثلاثة، فقالَ (ص): ((إِذَا كَانُوا ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ وَاحِدٍ)).

4*ومنه: إذا نصحَهُ أَحَدٌ، ظنَّ أنَّ الناصحَ مُتَتَبِّعٌ لهَفَوَاتِهِ وعَثَرَاتِهِ ومُتعرِّضٌ له، وهو ينظرُ إلى الناسِ نظرَ المُرتابِ، وفي الحديثِ: ((إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ))، أرادَ الشكَّ يعرِضُ لك في الشيءِ فتُحَقِّقُهُ وتحكمُ به، وقيل: أراد إياكُم وسوءَ الظنِّ.

فسُوءُ الظنِّ اعتقادُ جانبِ الشرِّ وترجيحهُ على جانبِ الخير فيما يحتملُ الأمرين معًا.

وقد قُسِّمَ سوءُ الظنِّ إلى قِسمين، كلاهُمَا مِن الكبائرِ:

*الأول: سوءُ الظنِّ باللهِ جلَّ وعلا-: ويدخل فيه سوءُ الظنِّ بشرعِهِ وسُنَنِهِ سبحانه وتعالى-، وهو أبلغُ في الذنبِ مِنَ اليأسِ والقنوطِ، وكلاهُمَا كبيرةٌ، وذلك لأنه يأسٌ وقنوطٌ وزيادةٌ؛ لتجويزِهِ على اللهِ تعالى أشياءَ لا تليقُ بكَرَمِهِ وجُودِهِ.

*والثاني: سوءُ الظنِّ بالمسلمين: وهو أيضًا مِنَ الكبائرِ، وذلك أنَّ مَن حكمَ بشرٍّ على غيرِهِ بمجردِ الظنِّ حملَهُ الشيطانُ على احتقارِهِ، وعدمِ القيامِ بحقوقِهِ، والتواني في إكرامِهِ، وإطالةِ اللسانِ في عِرضِهِ، وكلُّ هذه مُهلِكاتٌ.

وكلُّ مَن رأيتَهُ سَيِّءَ الظنِّ بالناسِ، طالبًا لإظهارِ معايبِهِم، فاعلم أنَّ ذلك لخُبْثِ باطنِهِ وسوءِ طويَّتِهِ؛ فَإِنَّ المُؤمنَ يَطلبُ المَعاذيرَ لسلامةِ باطنِهِ، والمُنافقَ يطلبُ العيوبَ لِخُبْثِ بَاطِنِهِ.

وقد ذكر أهلَ التفسير أنَّ الظنَّ في القرآنِ على أوجهٍ منها:

*التُّهَمَةُ: ومنها قولُهُ تعالى في التكوير: {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} أي: بمُتَّهَمٍ. [التكوير: 24].

*ومنها الكذب: ومنه قولُهُ تعالى في النجمِ: {وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا} [النجم: 28].

وأمَّا أنواعُ الظنِّ:

فقَدْ قالَ سفيانُ الثوريُّ رحمهُ اللهُ-: ((الظنُّ ظنَّان، ظنٌّ إثمٌ،وظنٌّ ليس بإثمٍ، فأمَّا الذي هو إثمٌ فالذي يظُنُّ ظنًّا ويتكلمُ به، والذي ليس بإثمٍ فالذي يظُنُّ ولا يتكلم به)).

والظنُّ في كثيرٍ مِن الأمور مذمومٌ، ولهذا قال جلَّ وعلا-: {وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا} [يونس: 36]، وقالَ تعالى: {اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات: 12].

قال ابنُ قُدامةَ المقدسيُّ رحمهُ اللهُ تعالى-: ((فليس لك أنْ تظُنَّ بالمسلمِ شرًّا إلَّا إذا انكشف أمرٌ لا يحتملُ التأويلَ، فإنْ أخبركَ بذلك عدلٌ فمالَ قلبُكَ إلى تصديقِهِ كُنتَ معذورًا؛ لأنك لو كَذَّبْتَهُ كنتَ قد أسأتَ الظنَّ بالمُخبِرِ، فلا ينبغي أنْ تُحسِنَ الظنَّ بواحدٍ وتُسيئَهُ بآخر، بل ينبغي أنْ تبحثَ هل بينهما عداوةٌ وَحَسَدٌ، فَتَتَطَرَّقُ التُّهَمَةُ حينئذٍ بسببِ ذلك.

وَمَتَى خَطَرَ لَكَ خَاطِرُ سُوءٍ على مُسْلِمٍ، فَيَنْبَغِي أنْ تَزِيدَ في مُرَاعَاتِهِ وتَدْعُوَ له بالخيرِ، فَإِنَّ ذلك يَغِيظُ الشيطانَ ويَدْفَعُهُ عَنْكَ، فلا يُلْقِي إليك خَاطِرَ السُّوءِ خِيفَةً مِنَ اشتغالِكِ بالدُّعَاءِ والمُرَاعَاةِ، وَإِذَا تَحَقَّقْتَ هَفْوَةَ مُسْلِمٍ، فَانْصَحْهُ في السِّرِّ.

واعْلَم أنَّ مِن ثَمَرَاتِ سُوءِ الظَّنِّ التَّجَسُّسَ، فَإِنَّ القلبَ لا يَقْنَعُ بِالظَّنِّ، بَل يطلبُ التحقيق، فَيَشْتَغِلُ بالتَّجَسُّسِ، وذلك مَنْهِيٌّ عنه؛ لأنه يُوصِلُ إلى هَتْكِ سِتْرِ المُسْلِمِ، ولو لم يَنْكَشِفْ لك؛ كان قَلْبُكَ أَسْلَمَ للمُسْلِمِ)).

قال الإمامُ ابنُ القيِّمِ رحمهُ اللهُ-: ((أَكْثَرُ النَّاسِ يَظُنُّونَ بِاللهِ ظَنَّ السَّوْءِ فِيمَا يَخْتَصُّ بِهِمْ، وَفِيمَا يَفْعَلُهُ بِغَيْرِهِمْ، فَقَلَّ مَن يَسْلَمُ مِنْ ذَلِكَ إِلاَّ مَنْ عَرَفَ اللهَ وَأَسْمَاءَهُ وَصِفَاتِهِ، وَهو مُوجِبُ حِكْمَتِهِ وَحَمْدِهِ، فَلْيَعْتَنِ اللَّبِيبُ النَّاصِحُ لِنَفْسِهِ بِهَذَا، وَلْيَتُبْ إِلَى اللهِ وَيَسْتَغْفِرْهُ مِنْ ظَنِّهِ بِرَبِّهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

وَلَوْ فَتَّشْتَ مَنْ فَتَّشْتَ؛ لَرَأَيْتَ عِنْدَهُ تَعَنُّتًا عَلَى الْقَدَرِ وَمَلاَمَةً لَهُ، يَقُولُ: إِنَّهُ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ كَذَا وَكَذَا، فَمُسْتَقِلٌّ وَمُسْتَكْثِرٌ، وَفَتِّشْ نَفْسَكَ هَلْ أَنْتَ سَالِمٌ؟!

فَإِنْ تَنجُو مِنْهَا تَنْجُو مِن ذِي عَظِيمَةٍ    وَإِلَّا فَإِنِّي لَا إخالُكَ نَاجِيًا

وصفوةُ القولِ أنَّ الظنَّ المُحَرَّمُ هو سُوءُ الظنِّ باللهِ تعالى، ويُقابلُهُ وجوبُ حُسنِ الظنِّ باللهِ، حُرمةُ الظنِّ كذلك بالمسلمينَ الذين ظاهرُهُم العدالة، والمطلوب حُسنُ الظنِّ بهم.

الظنُّ المُباحُ هو الذي يعرِضُ في قلبِ المسلمِ في أخيه بسببِ ما يُوجِبُ الريبةَ، وهذا الظنُّ لا يُحقق.

فَمَنْ ظنَّ بهِ تعالَى أَنَّ دينَ نَبِيِّهِ (ص) سَيَضْمَحِلُّ ويَبْطُلُ ولا يَظْهَرُ علَى الدينِ كلِّهِ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظنَّ السَّوْءِ؛ لأَنَّهُ ظَنَّ أَنَّهُ يُخْلِفُ الميعادَ، واللهُ تَعَالَى لَا يُخْلِفُ الميعادَ.

 وَأَكْثَرُ النَّاسِ يظنُّونَ باللهِ ظَنَّ السَّوْءِ فِيمَا يَخْتَصُّ بِهِم، وَفِيمَا يَفْعَلُهُ بِغَيْرِهِم.

قالَ ابنُ القيِّمِ رَحِمَهُ اللهُ-: (فمَنْ قَنَطَ مِنْ رَحْمتِهِ، وأَيِسَ منْ رَوْحِهِ، فَقَدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ جَوَّزَ عَلَيْهِ أَنْ يُعذِّبَ أولياءَهُ مَعَ إِحْسَانِهِم وإخلاصِهم، ويُسَوِّيَ بيْنَهُم وبينَ أعدائِهِ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أنَّهُ يتركُ خلْقَهُ سُدًى مُعَطَّلِينَ عن الأَمْرِ والنهيِ، ولا يُرْسِلُ إليهم رُسُلَهُ، ولا يُنْزِلُ إليْهِم كُتُبَهُ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ لنْ يجمعَهُم بعدَ مَوْتِهِم للثَّوَابِ والعِقَابِ فِي دَارٍ يُجَازَى فِيهَا المُحْسَنُ بِإِحْسَانِهِ، والمُسيءُ بِإِسَاءَتِهِ، ويُبَيِّنُ لِخَلْقِهِ حَقِيقَةَ مَا اخْتَلَفُوا فيهِ، ويُظْهِرُ للعالَمِينَ كُلِّهِمْ صِدْقَهُ، وصِدْقَ رُسُلِهِ، وأَنَّ أعداءَهُ كانُوا هُم الكاذبينَ، فقَدْ ظنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ يُضِيعُ عَلَيْهِ عَمَلَهُ الصالحَ الذي عَمِلَهُ خالصًا لوجهِهِ علَى امتثالِ أمْرِهِ، ويُبْطِلُهُ عليهِ بلا سَبَبٍ مِنَ العَبْدِ، أوْ أَنَّهُ يُعَاقِبُهُ  بِمَا لا صُنْعَ لَهُ فِيهِ ولا اختيَارَ لَهُ ولا قُدْرَةَ لَهُ ولا إِرادَةَ في حصولِهِ، بل يُعاقِبُهُ علَى فِعْلِهِ سبحانَهُ بهِ، أوْ ظَنَّ بهِ أَنَّهُ يَجُوزُ عليهِ أَنْ يُؤَيِّدَ أَعْدَاءَهُ الكاذبينَ عليهِ بالمعجزاتِ التي يُؤَيِّدُ بها أنبياءَهُ ورُسُلَهُ، وأَنَّهُ يَحْسُنُ منهُ كلُّ شَيءٍ حَتَّى يُعَذِّبَ مَنْ أفنَى عُمُرَهُ في طاعتِهِ -أيْ: كمُحَمَّدٍ (ص)- فَيُخَلِّدَهُ في الجحيمِ، أوْ في أسفلِ سافلينَ، ومَن اسْتَنْفَذَ عُمُرَهُ في عداوتِهِ وعداوةِ رسُلِهِ ودينِهِ أي: كأبي جهلٍ-، فيَرْفَعُهُ إلَى أعلَى عِلِّيِّينَ، وكلاَ الأمرَيْنِ في الحُسْنِ سواءٌ عندَهُ، ولا يُعْرَفُ امْتِنَاعُ أَحَدِهِمَا، ووقوعُ الآخرِ إلاَّ بخبرٍ صادقٍ، وإلاَّ فالعقلُ لا يَقْضِي بِقُبْحِ أحَدِهِما وحُسْنِ الآخَرِ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

وَمَنْ ظَنَّ أَنَّهُ أخْبَرَ عنْ نَفْسِهِ وَصِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهِ بِمَا ظَاهِرُهُ بَاطِلٌ وَتَشْبِيهٌ وتمثيلٌ، وتركَ الحقَّ فلمْ يُخْبِرْ بهِ، وإنَّما رَمَزَ إليهِ رموزًا بعيدةً، وَصَرَّحَ دائمًا بالتَّشْبِيهِ والتَّمْثِيلِ والباطلِ، وأرادَ مِنْ خلقِهِ أَنْ يبعثوا أذهانَهُم وقُوَاهُم وأفكارَهُم في تحريفِ كلامِهِ عنْ مواضعِهِ، وتأويلِهِ علَى غيرِ تأويلِهِ، وأحَالَهُم في مَعْرِفَةِ أسمائِهِ وصفاتِهِ علَى عقولِهِم وآرائِهم لا علَى كتابِهِ، مَعَ قدرتِهِ علَى أَنْ يُصَرِّحَ لهم بالحقِّ الذي يَنْبغِي التصريحُ بهِ، ويُرِيحَهُم مِنَ الألفاظِ التي تُوقِعُهم في اعتقادِ الباطلِ، مَن ظنَّ به ذلك فَقَدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ بهِ أَنْ يَكُونَ لهُ في مُلْكِهِ ما لا يشاءُ ولا يَقْدِرُ علَى إيجادِهِ وَتَكْوِينِهِ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ لا يَسْمَعُ ولا يُبْصِرُ، ولا يَعْلَمُ الموجودات، فقدْ ظَنَّ بهِ ظنَّ السَّوْءِ.

 ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ لا سَمْعَ لهُ، ولا بَصَرَ، ولا عِلْمَ، ولا إرادةَ، ولا كلامَ يقومُ بهِ، وأَنَّهُ لمْ يُكَلِّمْ أحدًا منَ الخلقِ، ولا يتَكَلَّمُ أبدًا، فقدْ ظَنَّ بهِ ظنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ لَيْسَ فوقَ سَمَاوَاتِهِ علَى عرشِهِ بَائِنًا مِنْ خلقِهِ، وأَنَّ نِسْبَةَ ذاتِهِ تعالَى إلَى عَرْشِهِ كَنِسْبَتِها إلَى أسفل سافلينَ، وأَنَّهُ أسفلُ كما أَنَّهُ أعلَى، وأَنَّ مَنْ قالَ: سُبْحَانَ رَبِّيَ الأسفلِ، كانَ كمَنْ قالَ: سُبْحَانَ رَبِّيَ الأعلَى، فقدْ ظَنَّ بهِ ظنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أنهُ يُحِبُّ الكفرَ والفسوقَ والعصيانَ والفسادَ، كما يُحِبُّ الإيمانَ والبِرَّ والطاعةَ والصَّلاحَ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ لا يُحِبُّ، ولا يَرْضَى، ولا يَغْضَبُ، وَلَا يُوالِي، ولا يُعَادِي، وَلَا يَقْرُبُ مِنْ أَحَدٍ منْ خَلْقِهِ، ولا يَقْرُبُ منهُ أَحَدٌ منْ خَلْقِهِ، وأَنَّ ذَوَاتَ الشياطينِ في الْقُرْبِ منهُ كَذَوَاتِ الملائكةِ المُقَرَّبِينَ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أنَّهُ يُسَوِّي بينَ المُتَضَادَّيْنِ، أوْ يُفَرِّقُ بينَ المتساوِيَيْنِ مِنْ كلِّ وَجْهٍ، أوْ يُحْبِطُ طَاعَاتِ العُمُرِ المَدِيدِ الخَالِصَةِ الصَّوَابِ بِكَبِيرةٍ وَاحِدَةٍ تَكُونُ بَعْدَهَا، فَيُخَلِّدُهُ في الجحيمِ بتلكَ الكبيرةِ، كما يُخَلِّدُ مَنْ لمْ يُؤْمِنْ بهِ طَرْفَةَ عَيْنٍ، واسْتَنْفَدَ عُمْرَهُ في مساخِطِهِ ومُعَاداةِ رُسُلِهِ ودينِهِ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

وبِالْجُمْلَةِ: فمَنْ ظَنَّ بهِ خلافَ ما وصفَ بهِ نفسَهُ، أوْ وصفَهُ بهِ رُسُلُهُ، أوْ عَطَّلَ حقائقَ ما وصفَ بهِ نفسَهُ، ووَصَفَهُ بهِ رُسُلُهُ، فقدْ ظَنَّ بهِ تَعَالَى ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّ لهُ ولدًا أوْ شريكًا، أوْ أَنَّ أَحَدًا يَشْفَعُ عِنْدَهُ بدُونِ إذْنِهِ، أوْ أَنَّ بينَهُ وبينَ خلقِهِ وسائطَ يرفعونَ حوائجَهم إليهِ، أوْ أَنَّهُ نَصَّبَ لِعِبَادِهِ أولياءَ منْ دونِهِ، يتَقَرَّبُونَ بهِم إليهِ، ويجعلونَهُم وَسَائِطَ بيْنَهُ وبينَهُم فيدْعُونَهُم وَيَخَافُونَهُم ويرجُونَهُم، فقدْ ظَنَّ بهِ أقبحَ الظَنِّ وأسوأَهُ.

ومَنْ ظَنَّ بهِ أَنَّهُ يُنَالُ ما عِنْدَهُ بِمَعْصيتِهِ ومُخَالَفَتِهِ، كما يُنَالُ بطاعتِهِ والتقرُّبِ إليهِ، فهوَ مِنْ ظَنِّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ إذا تَركَ لأجْلِهِ شيئًا لمْ يُعَوِّضْهُ خيرًا مِنهُ، أوْ مَنْ فَعلَ شيئًا لِأَجْلِهِ لمْ يُعْطِهِ أفضلَ منهُ، فَقَدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ يَغْضَبُ علَى عبْدِهِ ويُعَاقِبُهُ بِغَيْرِ جُرْمٍ ولا سَبَبٍ من العبدِ -إلَّا بِمُجَرَّدِ المشيئةِ- فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ به أَنَّهُ إذا صدَقَ في الرغبةِ والرهبةِ، وتضرَّعَ إليهِ، وسألَ واستعانَ بهِ، وتوكَّلَ عليهِ أَنَّهُ يُخَيِّبُهُ، فقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

ومَنْ ظَنَّ أَنهُ يُثِيبُهُ إِذَا عَصَاهُ كَمَا يُثِيبُهُ إِذَا أَطَاعَهُ، وسألَهُ ذلكَ في دعائِهِ، فقدْ ظَنَّ بهِ خِلَافَ مَا هوَ أهلُهُ، وما لا يَفْعَلُهُ.

ومَنْ ظَنَّ أَنَّهُ إذا أغضبَهُ وأَسْخَطَهُ، ووَقَعَ في معاصيِهِ، ثمَّ اتَّخَذَ منْ دُونِهِ أولياءَ، ودعا منْ دُونِهِ مَلَكًا أوْ بَشَرًا حَيًّا أوْ مَيِّتًا، يَرْجُو بِذَلِكَ أَنْ ينْفَعَهُ عندَ رَبِّهِ، ويُخَلِّصَهُ منْ عذابِهِ، فَقدْ ظَنَّ بهِ ظَنَّ السَّوْءِ.

وَمَنْ ظَنَّ بهِ أَنَّهُ يُسَلِّطُ علَى رسولِهِ مُحَمَّدٍ (ص) أَعْدَاءَهُ تَسْلِيطًا مُسْتَقِرًّا دائمًا في حياتِهِ ومماتِهِ، وابتلاهُ بهم لا يُفَارِقُونَهُ، فلمَّا ماتَ استبَدُّوا بالأمرِ دونَ وَصِيِّهِ وأهلِ بيْتِهِ، وَسَلَبُوهُم حَقَّهُمْ، وأَذَلُّوهُم منْ غيرِ جُرْمٍ ولا ذَنْبٍ لأوليائِهِ وأهلِ الحقِّ، وهوَ يرَى ذلكَ ويَقْدِرُ تعالى علَى نُصْرَةِ أوليائِهِ وَحِزْبِهِ ولا ينْصُرُهُمْ، ثمَّ جَعَلَ الْمُبَدِّلِينَ لدينِهِ مُضَاجِعِيهِ في حُفْرَتِهِ، تُسَلِّمُ أُمَّتُهُ عَلْيهِ وَعَلَيْهِم كلَّ وقتٍ، كَمَا تظنُّهُ الرافِضَةُ، فقدْ ظَنَّ بهِ أقبحَ الظَنِّ.

وهوَ يُنَبِّهُكَ علَى إحسانِ الظَنِّ باللهِ في كلِّ شيءٍ، ولوْ فَتَّشْتَ مَنْ فتَّشْتَ لرَأَيْتَ عندَهُ تَعَنُّتًا علَى القدَرِ، وَمَلامَةً لَهُ، وأَنَّهُ ينبغِي أَنْ يكونَ كذَا وكذَا، وكانَ ينبغِي أَنْ يكونَ كذَا وكذَا، بلْ يَبُوحُونَ بذلكَ، ويُصَرِّحُونَ بهِ جِهَارًا في أشعارِهم وكلامِهم.

قالَ ابنُ عَقِيلٍ في ((الْفُنُونِ)): ((الواحدُ منَ العَوَامِّ إذا رأَى مَرَاكَبَ مُقَلَّدَةً بالذهبِ والفِضَّةِ، ودَارًا مَشِيدَةً مَمْلُوءَةً بِالخَدَمِ والزِّينةِ، قالَ: انْظُرْ إلَى ما أعطاهم مَعَ سُوءِ أفعالِهِم، ولا يَزَالُ يَلْعَنُهُم، ويَذُمُّ مُعْطِيَهُمْ حتَّى يقولَ: فلانٌ يُصَلِّي الجماعاتِ والجُمَعَ، ولا يُؤْذِي الذَّرَّ، ولا يَأْخُذُ مَا لَيْسَ لهُ، ويُؤَدِّي الزكاةَ إِذَا كانَ لهُ مالٌ، ويحُجُّ ويُجَاهِدُ، ولا يَنَالُ خَلَّةَ بَقْلَةٍ، ويُظْهِرُ الإعجابَ كأنَّهُ يَنْطِقُ: إِنَّهُ لوْ كَانَت الشَّرَائِعُ حَقًّا لكانَ الأمرُ بخلافِ ما ترَى، وكانَ الصالحُ غَنِيًّا، والفاسقُ فقيرًا)).

قالَ ابنُ الجَوْزِيِّ رحمهُ اللهُ-: ((هذهِ حَالَةٌ قدْ شَمِلَتْ خَلْقًا كثيرًا مِنَ العلماءِ والجهَّالِ، أوَّلُهُم إبليسُ؛ فإنَّهُ نَظَرَ بعقلِهِ فقالَ: كيفَ يُفَضَّلُ الطِّينَ علَى جَوْهَرِ النَّارِ؟! وفي ضِمْنِ اعتراضِهِ: إنَّ حِكْمَتَكَ قَاصِرَةٌ، وإنَّ رأيي هو الأَجْوَدُ،وتَبِعَ إبليسَ في تغفيلِهِ واعتراضِهِ خَلْقٌ كثيرٌ، كابنِ الرَّاوَنْدِيِّ والْمَعَرِّيِّ، ومنْ قولِهِ:

إِذَا كَـانَ لَا يـَحـْظـَى بـِرِزْقِكَ عَاقِلٌ  =  وَتـرزقُ مـجنونـًا وتـرزقُ أحمقَا

ولا ذنْبَ يا ربَّ السمــاءِ علَى امْرِئٍ    =  رأَى مِنـْكَ ما لا يشْتَهِي فَتَزَنـْدَقَا

وَكَانَ أَبُو عَلِيِّ بْنِ مُقْلَةَ يَقُول :

أَيَا رَبُّ تَخْلُقُ أَقْمَارَ لَيْلٍ          ***      وَأَغْصَانَ بَانٍ وَكُثْبَانَ رَمْلِ

وَتُبْدِعُ فِي كُلِّ طَرْفٍ بِسِحْره    ***      وَفِي كُلِّ قَدٍّ رشيق بِشَكْلِ

وَتَنْهَى عِبَادَك أَنْ يَعْشَقُوا      ***      أَيَا حَاكِمَ الْعَدْلِ ذَا حُكْمُ عَدْلِ

وكانَ أبو طالبٍ الْمَكِّيُّ يقولُ: ((ليسَ علَى المخلوقِ أَضُرُّ مِنَ الخَالِقِ)).

قالَ ابنُ الْجَوْزِيِّ: ((ودخَلْتُ علَى صدقةَ بنِ الحُسَيْنِ الحدَّادِ -وكانَ فقيهًا غيرَ أَنَّهُ كانَ كثيرَ الاعتراضِ-، وكانَ عليهِ جَرَبٌ، فقالَ: هذا ينبغي أَنْ يكونَ علَى جَملٍ لا عَلَيَّ، وكانَ يتَفَقَّدُهُ بعضُ الأكابرِ أَكُولٌ، فيقولُ: بَعَثَ لي هذا علَى الْكِبَرِ وَقْتَ لا أَقْدِرُ علَى أَكْلِهِ.

وكانَ رَجُلٌ يَصْحَبُنِي قدْ قاربَ ثمانينَ سنةً، كثيرَ الصومِ والصلاةِ، فَمَرِضَ واشتدَّ بهِ المرضُ، فقالَ: إنْ كانَ يُرِيدُ أَنْ أموتَ فَيُمِيتُنِي، وأمَّا هذا التعذيبُ فما لَهُ معنًى، واللهِ لوْ أعطاني الفردوسَ كانَ مَكْفُورًا لا مَشْكُورًا.

قالَ: ورَأَيْتُ آخرَ يَتَزَيَّ بالعلمِ، إذا ضاقَ عليهِ رِزْقُهُ يقولُ: إيشْ هذا التدبيرُ؟

وعلَى هذا كثيرٌ منَ العوامِّ إِذَا ضَاقَتْ أرزاقُهم اعتَرَضُوا، ورُبَّمَا قالُوا: ما يُرِيدُ نُصَلِّي، وإذا رأَوْا رجلاً صالحًا مُؤْذَى؛ قالُوا ما يَسْتَحِقُّ أي ما يستحقُّ ما وقعَ عليه مِن الأذَى- قَدْحًا في القَدَرِ، وكانَ قدْ جرَى في زمانِنَا تَسَلُّطٌ مِن الظَّلَمَةِ، فقالَ بَعْضُ مَنْ تزَيَّ بالدِّينِ: هذا حُكْمٌ بَارِدٌ.

وما فَهِمَ ذاكَ الأحمقُ؛ فَإِنَّ الله يملي للظالم، وفي الْحَمْقَى مَنْ يقولُ: أَيُّ فائدةٍ في خَلْقِ الحَيَّاتِ وَالعَقَارِبِ، وَمَا عَلِمَ أَنَّ ذلكَ أُنْمُوذَجٌ لعقوبةِ المُخَالِفِ، وهذا أمرٌ قدْ شاعَ، ولهذا مَدَدْتُ النَّفَسَ فيهِ)). انتهى كلامُ ابنُ الجوزيِّ رحمهُ اللهُ تعالى-، وقال ذلك في زمانِهِ، فما نقولُ نحن؟!!

واعْلَمْ أَنَّ المعترِضَ قَد ارْتَفَعَ أَنْ يكونَ شريكًا، وَعَلَا على الخَالِقِ بالحُكمِ عليهِ، وهؤلاءِ كلُّهم كَفَرَةٌ؛ لأنَّهم رأَوْا حِكَمْةَ الخالقِ قاصرةً، وإذا كانَ قدْ تَوَقُّفُ القلبِ عن الرِّضَا بِحُكْمِ الرسولِ (ص) يُخْرِجُ عن الإيمانِ قالَ تعالى: {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء:64]، فكيفَ يَصِحُّ الإيمانُ معَ الاعتراضِ علَى اللهِ جلَّ وعلا-؟! وكانَ في زَمَنِ ابنِ عَقيلٍ رَجُلٌ رَأَى بَهِيمَةً علَى غايَةٍ من السَّقْمِ، فقالَ: وَارَحْمَتِي لَكِ، وَاقِلَّةَ حِيلَتِي في إقامةِ التَّأويلِ لمُعَذِّبِكِ، فقالَ لهُ ابنُ عَقِيلٍ: إنْ لمْ تَقْدِر علَى حمْلِ هذا الأمرِ لأَجْلِ رِقَّتِكَ الحيوَانيَّةِ وَمُنَاسَبَتِكَ الجنسِيَّةِ، فَعِنْدَكَ عقلٌ تَعْرِفُ بهِ حِكَمَ الصَّانِعِ وحِكْمَتَهُ، يُوجِبُ عليكَ التأويلَ، فإنْ لمْ تَجِد؛ اسْتَطْرَحْتَ لفَاطِرِ العقلِ، حيثُ خانَكَ العقلُ عنْ معرفةِ الحكمةِ في ذلكَ، وفتِّشْ نفسَكَ: هلْ أنتَ سالمٌ؟.

قالَ الإمامُ ابنُ القيِّمِ رحمهُ اللهُ-: ((أكثرُ الخلقِ إلاَّ مَنْ شاءَ اللهُ يظُنُّونَ باللهِ غيرَ الحقِّ وظَنَّ السَّوْءِ؛ فإنَّ غالِبَ بني آدمَ يعتقدُ أنَّهُ مَبْخُوسُ الحقِّ، ناقِصُ الحظِّ، وأنَّهُ يسْتَحِقُّ فوقَ ما أعطاهُ اللهُ، ولِسَانُ حالِهِ يقولُ: ظَلَمَنِي رَبِّي، ومنَعَنِي ما أَسْتَحِقُّهُ، وَنَفْسُهُ تَشْهَدُ عَلَيْهِ بذلكَ، وهوَ بِلِسَانِهِ يُنْكِرُهُ، ولا يَتَجَاسَرُ علَى التصريحِ بهِ.

ومَنْ فتَّشَ نفسَهُ وتَغَلْغَلَ في معرفةِ دَفَائِنِها وطَوَايَاهَا، رَأَى ذلكَ فيها كَامِنًا كُمُونَ النَّارِ في الزِّنَادِ، فَاقْدَح زِنَادَ مَنْ شِئْتَ يُنْبِئْكَ شَرَارُه عمَّا في زِنَادِهِ، فَلْيَعْتَن اللبيبُ النَّاصِحُ لِنَفْسِهِ بِهَذَا المَوْضِعِ، ولْيَتُبْ إلَى اللهِ ويستغفرْهُ كلَّ وقتٍ مِنْ ظَنِّهِ برَبِّهِ ظَنَّ السَّوْءِ، ولْيَظُنَّ السُّوءَ بنَفْسِهِ التي هيَ مَأْوَى كلِّ سُوءٍ،ومَنْبِعُ كلِّ شرٍّ، المُرَكَّبَةِ علَى الجهلِ والظلمِ، فَهُوَ أَوْلَى بظنِّ السَّوْءِ منْ أَحْكَمِ الحاكمينَ، وأعدلِ العادلينَ، وأرحمِ الراحمينَ، الغنيِّ الحميدِ، الذي لهُ الغِنَى التامُّ، والحمدُ التَّامُّ، والحكمةُ التامَّةُ، هو المُنَزَّهُ عنْ كلِّ سُوءٍ في ذَاتِهِ وَصِفَاتِهِ وَأَفْعَالِهِ وَأَسْمَائِهِ، فذاتُهُ لَهَا الكَمَالُ المُطْلَقُ منْ كلِّ وَجْهٍ، وصفاتُهُ كذلكَ، وأفعالُهُ كُلُّها حكمةٌ ومصلحةٌ ورحمةٌ وعدلٌ، وَأَسْمَاؤُهُ كُلُّها حُسْنَى).

فــلا تــَظــْنـُنْ برَبِّكَ ظـَنَّ سَوْءٍ    =   فــإنَّ الــلــــهَ أوْلـــَى بالــجميلِ

ولا تــَظــْنــُنْ بنـفسِكَ قطُّ خيرًا   =     وكــيــْفَ بــظالمٍ جَانٍ جَهُولِ

وظُنَّ بنفسِكَ السَّوْأَى تَجِدْها             =       كــَذاكَ وخيرُها كـــالمُسْتَحِيلِ

ومَـا بِـكَ مِــنْ تـُقًى فيها وخيرٍ        =         فـتـِلـْكَ مواهبُ الـرَّبِّ الـجَلِيلِ

ولــيـْسَ لـــهـا ولا مِنْهَا ولـــَكِنْ    =    مــن الـرحمــنِ فاشْكُرْ لـلـدليلِ

وأمَّا سوءُ الظنِّ بالمؤمنين فما أفظعَ أثرَهُ وما أشدَّ خطَرَهُ، وربما قضى المرءُ عُمُرَهُ كلَّهُ في صحراءَ مُوحِشةٍ وبيداءَ قاحِلَةٍ بلا أنيسٍ ولا جليسٍ، ولا مُناجٍ ولا خليلٍ ولا حبيبٍ، حتى إذا أخذَ الإياسُ من قلبِهِ كلَّ مأخذٍ، وعَدَت عليه عوادي الظنونِ والقنوتِ؛ أبصرَ مَن عاشَ ما سلفَ مِن عُمُرِهِ يهفو إليه، ومضَت روحُهُ إليه تحنُو عليه، ووَدَّ لو كان منه مكانَ السويداءِ مِن قلبِهِ، فأتْرَعَهُ مِن صفوِ ودادِهِ وموفورِ حُبِّهِ، ثمَّ عَدَت عليه خواطرُ سوءِ الظنِّ، تسوقها شياطينُ الإنسِ والجِنِّ، وهي خصومٌ لمَن أحبَّ، وأعداءٌ لمَن يَوَدُّ، فمَكَّن لها بسُوءِ ظنِّهِ في فؤادِهِ، فصارَ بها خَصْمًا لحِبِّهِ وعدُوًّا لخِلِّهِ، ولكنْ لا يستبين.

يَا أَعْدَلَ النَّاسِ إِلَّا في مُعَامَلَتي     فَيكِ الخِصَامُ وَأنتِ الخصْمُ وَالحكَمُ

أُعِيذُها نَظَراتٍ مِنْكِ صادِقَةً        أَنْ تَحْسَب الشَّحْمَ فَيمَنْ شَحْمَهُ وَرَمُ

إنْ كانَ سَرَّكُمُ مَا قَالَ حَاسِدُنَا     فَمَـا لجُــرْحٍ إِذَا أَرْضَــاكُمُ ألَــمُ

واللهُ المُستعان وعليه التُّكلان وهو حسبُنَا ونِعمَ الوكيل.

وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصحَابِهِ أَجمَعِينَ.

الخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ

الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَأَشْهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ هُوَ يَتَوَلَّى الصَالِحِينَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ-, صَلَاةً وَسَلَامًا دَائِمَيْنِ مُتَلَازِمَيْنِ إِلَى يَومِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ:

أَمَّا بَعْدُ:

فالبارحةُ بعد درسِ العِشَاءِ، سارَ معي بعضُ إخواني مِنَ الطُّلابِ، ثمَّ ذكرَ أحدُهُم، وهو عندي مِن أقومِهِم سلوكًا وأكثرِهِم أَدَبًا، ذكرَ أنه يُريدُ أنْ يسألَ سؤالًا خاصًّا، فَانْتَحَيْتُ به ناحيةً، فأخرجَ جَوَّالَهُ وعالَجَهُ ليستحضرَ شيئًا، ثم قال: أرسلَ لي أحدُ الطلابِ هذه الرسالةَ، وهي كلامٌ للعلَّامةِ ابن عثيمين في تخطئةِ عبارةِ: ((شاءت الأقدار))، فبَادَرْتُهُ بأنها خطأٌ بلا شَكٍّ، وفَهِمْتُ مِن عَرْضِ هذا عليَّ أنها رُبَّمَا تكونُ قد جرَت على لساني أو خطَّهَا في قِرطاسٍ بَنَانِي، وهو يُريدُ أنْ يُنَبِّهَني برِفقٍ.

فأقولُ: إنَّ هذا وأمثالَهُ إنْ كان جَرَى على لساني سَهوًا أو غفلةً أو خطأً أو جهلًا، فأنا راجعٌ عنه حيًّا وميِّتًا، وما ادَّعَيْتُ يومًا ولا رَضيتُ أنْ يُدَّعَى أني عالِمٌ، بل ولا طالبُ عِلمٍ، وإنما أنا طويلبُ علمٍ مهمومٌ بأمرِ المسلمينَ وأحوالِ الأُمَّةِ، وأَتَلَمَّسُ طريقي في الدعوةِ إلى منهاجِ النبوةِ قابضًا على الجمرِ، سائرًا على الشَّوكِ، وأعاني في الدعوةِ إلى ذلك، وكذلك إخواني مِن أهلِ السُّنَّةِ في مصر ما نُعاني؛ مِن حربِ المُحرِّفين، والقبريينَ، والعلمانيين، والإخوانيينَ، والقطبيينَ، والتكفيريين، والحاقدين، والحاسدين، والحدَّاديين، كأنما نشُقُّ طريقَنَا بأنيابِنَا وأظافرِنَا.

وآخرون مِن الحداديينَ والحزبيينَ في الظِّلِّ الظليلِ والماءِ العذبِ النميرِ، والأجواءِ المُكيَّفَةِ، والعطورِ الفَخْمَةِ، والطعامِ السَّمينِ، واللُّبْسِ الثمينِ، والكِبرِ الدفينِ، واللسانِ الطويلِ بجفاءِ المَنطِقِ وحِقدِ الجَنانِ.

يا هؤلاء، كَفَى المرءَ نُبْلًا أنْ تُعَدَّ معايبُهُ، أخطأَ رجُلٌ في قولٍ، في عشرٍ، في مائة، وهو راجعٌ عن خطئِهِ حيًّا وميِّتًا، ومُتبَرِّئٌ مِن كلِّ مخالفةٍ ظاهرًا وباطنًا، فهل عليه مِن سبيل؟!!

أمْ تُريدونَ أنْ يتوبَ على أيدي الصِّبيةِ والطَّغَامِ بين الرُّكنِ والمَقَامِ، وهُم أنجسُ مِن أنْ يقومَ قائمُهُم في ذلك المَقَامِ، ما لكم كيف تحكمون؟!!

أتريدونَ عالِمًا معصومًا، فضلًا عن طالبِ علمٍ، فضلًا عن طويلبِ علمٍ، أين يُذهبُ بكم؟!!

لو تَتَّبَعْنَا على طريقتِكُم ما سَلِمَ أحدٌ، فليس أحدٌ بمعصومٍ بعد رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-، وما مِن أهلِ العلمِ أحدٌ إلَّا وهو رادٌّ ومردودٌ عليه، وكلٌّ يُؤخذُ مِن قولِهِ ويُتركُ إلَّا رسولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-، والعِبرةُ باستقامةِ المنهجِ وسلامةِ التوجهِ وحُسنِ الاتباعِ.

ومِن آفاتِ هذا العصرِ: تسجيلُ ما يُقالُ مع عدمِ مراعاةِ الوقتِ الذي فيه يُقالُ، فقَد يَتَقَلَّدُ الرجلُ مِن أهلِ العلمِ قولًا ثم يرجعُ عنه ويُفَنِّدُهُ، ويُعلنُ رجوعَهُ وبراءتَهُ مما قالَ قديمًا، ويأتي الصِّبيةُ الأغرارُ باستخراجِ ما صارَ رَميمًا لإذاعتِهِ وبثِّهِ على أنه قيل اليوم أو بالأمسِ القريبِ، فيُظلمُ الأبرياءُ، ويُهضمُ حقُّ الأنقياءِ، ومِثلُ هذا حدثَ ويحدثُ مع العلماء الكبار.

فهذا فقيهُ الأنامِ وحسنةُ الزمانِ العلَّامةُ ابنُ عثيمين رحمهُ اللهُ العالمين- شرحَ ((السَّفارينيةَ)) قديمًا، وفُرِّغَ شرحُهُ وطُبِعَ، وكان قد قرَّرَ فيه أنَّ اللهَ تعالى تكلمَ بالقرآنِ المجيدِ عند نزولِهِ، ولم يكن مكتوبًا قبلُ في اللوحِ المحفوظِ، ودلَّلَ على ذلك رحمهُ اللهُ- بما رآهُ، وقبل موتِهِ رحمهُ اللهُ- بمدةٍ يسيرةٍ رجعَ عن هذا القول، وقرَّر أنه قرأ لشيخِ الإسلامِ كلامًا شرحَ اللهُ له صدرَهُ، فصارَ إليه، وعليه فهذا آخرُ قوليْهِ.

فهل يحِلُّ لأحدٍ أنْ يذهبَ إلى القولِ القديمِ وهو مطبوعٌ ذائعٌ، وكثيرٌ مِن طبعاتِهِ لم يُشر فيها إلى تراجعِهِ، وينُصُّ على أنه قولُ هذا الإمامِ الكبيرِ؟!

وكذلك ما عدَّهُ بعضُ الناسِ مخالِفًا في صفةِ المعيةِ للهِ جلَّ وعلا-، وتمسَّكُوا بقولٍ مُوهِمٍ قالَهُ الشيخُ رحمهُ اللهُ- طاروا به تشنيعًا في كلِّ سبيلٍ، والشيخُ رحمهُ اللهُ- هو مَن هو في بابِ الأسماءِ والصفاتِ وغيرِهِ مِن أبوابِ العلمِ رسوخًا وثباتًا وإحاطةً وفهمًا، وإزاءَ التشنيعِ واللغَطِ اضُطرَ رحمهُ اللهُ- لإعلانِ التراجعِ عنِ القولِ المُوهِمِ، واضطرُ شيخُهُ العلامةُ ابن باز إلى مناصرتِهِ والشهادةِ له بسلامةِ المُعتقدِ ورسوخِ العلم، وإذا كان هذا مع هذا الجبل، فكيف بالفِهْرِ كيف بالحجرِ؟!

وإلى اللهِ تعالى المشتكى.

وما أسبابُ هذا الخللِ الكبير والخَطْبِ الجليلِ؟

أسبابُهُ كثيرةٌ، ومِن أكبرِهَا سببانِ مُتراكبان:

*الأول: توفُّرُ وسائلِ الاتصالِ الحديثةِ.

*والثاني: إكبابُ أقوامٍ ممن لا دينَ لهم ولا أخلاقَ على تلك الوَسَائلِ الحديثةِ، فَقَد صَارَت وَسَائِلُ التَّوَاصِلِ ونَقْلِ المعلوماتِ على طَرَفِ كلِّ بَنَانٍ، فَهُم يُفسفسونَ ويتوترون، وقلَّ في هذا الزمانِ مَن لا يلعبُ بأصابعِهِ، حتى وهو يُكَلِّمُكَ كفاحًا وتشخصُ له الأبصار، وقد أَكَبَّ على ذلك أقوامٌ حشروا أنفسَهُم فيما لم يُخلقُوا له، وتسنَّمُوا ذُرًى بجهلِهِم وحماقتِهِم تَتَقَطَّعُ دون التطلُّعِ لها الأعناق، وأكثرُ هؤلاء مكانُهُم الحقُّ في إشاراتِ المرورِ يحملونَ الخِرَقَ البالياتِ ليمسحُوا زجاجَ السياراتِ لقاءَ دُريهماتٍ معدوداتٍ، وواللهِ إنه لعملٌ شريفٌ ومَقامٌ مُنيفٌ بالنسبةِ إلى ما يُمارسونَهُ مِنَ الصَّدِّ عن سبيلِ اللهِ وتَمْزيقِ صفوفِ المسلمين، واعتداءٍ على الحُرُمَاتِ، وخَوْضٍ في الأعراضِ، وتحريشٍ بين أهلِ العلمِ.

ومِن قُطَّاعِ الطريقِ هؤلاء مَن تَرَكَ ما أُهِّلَ له إلى ما لم يتأهل له، فصارَ كالشاةِ العَائِرَةِ بين الصَّفَيْن، منهم مَن خُلِقَ وأُهِّلَ لتوليدِ كلبةٍ أو تطبيبِ مِعزة أو رعايةِ حِمارة، وهو مُحسنٌ لهذا كلِّهِ، بارعٌ فيه، فتركَهُ واحترفَ الصَّدَّ عن سبيلِ اللهِ والتوفُّرَ على الاعتداءِ على حُرُمَاتِ عبادِ اللهِ بلا وَرَعٍ ولا خوفٍ مِنَ اللهِ، أيُّ بلاءٍ تعاني منه الأُمَّةُ في هذا العصرِ؟!

وأيُّ إهدارٍ لِطَاقَاتٍ أَبْنَائِهَا، وَسَحْقٍ لمُقَدِّراتِ فِلْذَاتِ كَبِدِهَا؟!

يا مَن شيَّخَتْكُم مواقعُ التواصلِ ومَبَاءَاتِ الإثمِ؛ تُوبُوا إلى اللهِ وارجِعُوا إلى كُتُبِكُم وأكِبُّوا على عِلمِكُم، ولا تُضيِّعُوا أَعْمَارَكُم، وانْظُروا في أَخْلَاقِكُم، كيف كنتُم قبل أنْ تنغمِسُوا في وَحْلِ صفحاتِكُم ورِجسِ مُنتدياتِكُم، وكيف أنتم الآن؟! أقلوبُكُم قلوبُكُم؟! أعبادتُكُم عبادتُكُم؟! أفهمُكُم فَهمُكُم؟! أهمومُكُ همومُكُم؟! لا تُمَارُوا وارْجِعُوا إلى اللهِ مَوْلَاكُم الحقِّ، واعْلَمُوا أنَّ المنهجَ الحقَّ مِنْكُم بريءٌ.

أيُّها الأغمارُ الأغرارُ مِنَ الحداديةِ الأشرارِ، يا مجهولي العَيْنِ والحالِ، لستم -وإنْ زعتم- مِن أهلِ المنهجِ، أنتم أهلُ المَنهشِ! أيها الحداديةُ الأَنْجَاس؛ لم يسْلَم منكم عِرضٌ، ولا نَجَى منكم فردٌ، عاملَكُم اللهُ بعدلِهِ وهو القويُّ العزيزُ.

ومِن أسبابِ الخللِ الكبيرِ والخَطْبِ الجليلِ أنَّ قومًا غَرَّتْهُم على ضعفِ عِلمِهِم وحقارةِ شأنِهِم أمورٌ بُعِثَت مِن رِمَمِهَا، وأُخرِجَت مِن أجداثِهَا، فصارَت مُنَزَّلَةً في غيرِ منزلتِهَا، حتى ظُنَّ الشَّحمُ فيمَن شحمُهُ وَرَمُ، وتشَيَّخَ بعضُ مَن لا يستحقُّ أنْ يجلسَ لحِفظِ النِّعالِ في حلْقَاتِ العلمِ، وبعضُ هؤلاء الجهلة ممن أكلَ الحقدُ قلبَهُ كانت أُمُّهُ في منتصفِ السبعينياتِ مِن القرنِ الميلاديِّ السابقِ تُعاقبُهُ على إحداثِهِ على نفسِهِ لتُعَلِّمَهُ كيف يقضي حاجتَهُ، ونحن إذَّاكَ بفضلِ اللهِ وحولِهِ وقوتِهِ- قد أقامَنَا اللهُ تعالى في الجامعةِ في نشرِ كُتُبِ شيخِ الإسلامِ وتلامذتِهِ، وكذا في نشرِ وتعليمِ كُتُبِ الإمامِ المُجَدِّدِ وعلماءِ الدعوةِ، حتى دخلت كلَّ بيوتِ طُلَّابِ الجامعاتِ في ربوعِ مصرَ كُلِّهَا.

ولمَّا ظهرَ التقسيمُ وتمزيقُ الصَّفِّ بالإخوانِ والجماعةِ الإسلاميةِ والجهادِ والتبليغِ وغيرِهَا، بَقِينَا بحولِ اللهِ وقوتِهِ وفضلِهِ تعالى ونعمتِهِ- على ما كُنا عليه وهو الدعوةُ إلى الكتابِ والسُّنةِ بفهمِ الصحابةِ، قبلَ أنْ يتعلمَ مِثْلُ هذا حروفَ الهجاء، واليوم هو كهفٌ للمطاريد، بل هو شيطانٌ مَريدٌ، وأُفوِّضُ أمري إلى اللهِ إنَّ اللهَ بصيرٌ بالعبادِ ، وحسبُنا اللهُ ونِعمَ الوكيل.

إني أقولُ اليوم للمؤالِفِ والمخالفِ: نريدُ أنْ ننظرَ إلى أحوالِ المسلمين في كلِّ مكانٍ، فكم مِن شركٍ يتطلبُ الدعوةَ إلى التوحيد، وكم مِن بدعةٍ تحتاجُ الدعوةَ إلى السُّنَّةِ، وكم مِن فِسقٍ يفتقرُ إلى الدعوةِ إلى محاسنِ الأخلاقِ واستقامةِ السلوكِ.

إني أقولُ اليوم للمؤالفِ والمُخالفِ: اتقوا اللهَ في هذه الأُمةِ، فإنها لم تكُن بكم تكُن بغيرِكُم، وأمَّا أنتم فإنْ لم تكونوا بها فلم تكونوا بغيرِهَا، علِّمُوا الناسَ الأخلاقَ الحسنةَ والخصالَ الكريمةَ، علِّمُوا الناسَ التوحيد، ورَهِّبُوهُم مِن الشركِ، ادْعُوا الناسَ إلى السُّنةِ وحذِّرُوهم مِن البدعةِ، فإنْ لم تفعلوا فكُفُّوا عنِ الناسِ شرَّكُم، فكَفى ما الناسُ فيه مِن عناءٍ وبلاءٍ وهمومٍ وشقاءٍ، فإنْ أبَيْتُم إلَّا الشَّغْبَ والتهارُجَ فاللهُ الموعد وهو حسبنا ونعمَ الوكيل.

وَلَيْعَلْمُ الحَدَادِيَّةُ وَالإِخْوَانِيُّونَ وَالقُطْبِيُّونَ وَالتَّكْفِيرِيُّونَ وَالقَبْرِيُّونَ أَنِّي لَا أُخَوَّفُ بِأَحَدٍ، وَلَا يُقَعْقَعُ لِي بِالشِّنَانِ(1)؛ لأَنِّي لَا أَعْمَلُ لِحِسَابِ أَحَدٍ وَلَا لِحِسَابَ نَفْسِي، أَنَا أَعْمَلُ لِحِسَابِ دِينِي، وَلِلْحِفَاظِ عَلَى وَطَنِي وَأُمَّتِي، وَقَدْ أَعَرَضْتُ -بِفَضْلِ رَبِّي- عَنِ الدُّنْيَا فِي شَبَابِي، وَرَفَضْتُهَا لَمَّا تَعَرَضَت لِي فِي كُهُولَتِي، وَأَنَا اليَوْمَ أَنْتَظِرُ دَاعِي رَبِّي -جَلَّ وَعَلَا-، وَأَسْأَلُهُ تَعَالَى العِصْمَةَ فِيمَا تَبَقَّى مِنْ عُمُرِي.

وَلَيْسَ فِيَّ -بِحَمْدِ اللهِ وَحْدَهُ- مَوْضِعٌ مِنَ الخَوْفِ تَتَحَوَّلُ فِيهِ التُّفَّاحَةُ إِلَى بَصَلَةٍ، وَلَا مَوْطِنٌ لِلنِّفَاقِ تَتَحَوَّلُ فِيهِ البَصَلَةُ إِلَى تُفَّاحَةٍ، بَلْ البَصَلَةُ بَصَلَةٌ وَالتُّفَّاحَةُ تُفَّاحَةٌ!

مَا يَفْعَلُ أَعْدَائِي بِي؟!! أَنَا جَنَّتِي وَبُسْتَانِي فِي صَدْرِي، أَنَا قَتْلِي شَهَادَةٌ، وَحَبْسِي خَلْوَةٌ، وَنَفْيِي فِي الأَرْضِ سِيَاحَةٌ، وَدُنْيَا أَصْحَابِ الدُّنْيَا عِنْدِي لَا تُسَاوِي بَعْرَةً.

وأمَّا المطاريدُ الذين أقصاهُم عنِ المكانِ انحرافُ منهجِهِم أو سوءُ خُلُقِهِم، فأكبرُ دليلٍ على انحرافِهِم وفسادِهِم ذَهابُهُم إلى كهفِ المطاريد، يأمرُهُم بأنْ يشهدوا بالكذبِ والزورِ، ولا بأس ستُكتبُ شَهادتُهُم ويُسألون، وهؤلاء مَثَلُهُم كما قال بعضُ الحكماءِ: المعروفُ إلى الكرامِ يُعقِبُ خيرًا، والمعروفُ إلى اللئامِ يُعقِبُ شَرًّا، ومَثَلُ ذلك مَثَلُ المطرِ، يشربُ منه الصَّدَفُ فيُعقِبُ لؤلؤًا، وتشربُ منه الأفاعي فتُعْقِبُ سَمًّا.

قال سفيان: ((وجدنا أصلَ عداوةٍ اصطناعَ المعروفِ إلى اللئام)).

قيل: وأثارَ جماعةٌ مِنَ الأعرابِ ضَبْعًا، فدخلَ خِباءَ شيخٍ منهم، فقالوا: أخرِجْهَا، فقال: ما كنتُ لأفعلَ وقد استجارَت بي، فانصرفوا.

وكانت هزيلةً فأحضرَ لها لِقَاحًا، فجعلَ يسقيهَا حتى عاشت، فنامَ الشيخَ ذاتَ يوم، فوثبَت عليه فقَتَلَتْهُ.

فقالَ شاعرُهُم في ذلك، يذكرُ صنيعَ أُمِّ عامر–وهي كنيةُ الضَّبع-:

ومَنْ يَصنَعُ المَعروفَ مَع غَيرِ أهلِهِ ...         يُلاقي الذي لاقى مُجيرُ أُمِّ عامِرِ

أعَدَّ لَها لمَّا استجارَتْ بِقُربِهِ           ...        غذاءً مِن البَانِ اللِّقَاحِ الغزائِرِ

وأسمَنَها حتَىَّ إذا ما تَمَلَّئَت           ...         فَرَتْهُ بأنيابٍ لَها وأظافِرِ

فَقُلْ لِذَوي المَعروفِ هذا جَزاءُ مَنْ ...         يَجودُ بِمَعروفٍ إلى غَيرِ شاكِرِ

قيل: وأصابَ أعرابيٌّ جَرْوَ ذِئبٍ، فاحتملَهُ إلى خِبائِهِ، وقرَّبَ له شاةً، فلم يزَل يمتصُّ مِن لَبَنِهَا حتى سَمِنَ وكبُرَ، ثم شدَّ على الشاةِ فقتلَهَا، فقال الأعرابيُّ:

غَدَتْكَ شُوَيْهَتِي وَنَشَأْتَ عِنْدِي        فَمَا أَدْرَاكَ أَنَّ أَبَاكَ ذِيبُ

فَجَعْتَ نُسَيَّةً وَصِغَارَ قَوْمٍ               بِشَاتِهِم وَأَنْتَ لَهُمْ رَبِيبُ

إِذَا غَلَبَت طِبَاعُ الشَّرِّ فِيهِ             فَلَيْسَ لِغَيْرِهَا فِيهِ نَصِيبُ

ويُروَى:

نَشَأْتَ مَعَ السِّخَالِ وَأَنْتَ جَرْوٌ

ويُضْرَبُ المَثَلُ بـ (سِنِمَّار)،  وَكَانَ بَنَى للنُّعْمَانِ بنِ المُنْذِرِ (الخَوَرْنَقَ)، وَهُو قَصْرُهُ المعروف، فَأَعَجَبَهُ، فَكَرِهَ أَنْ يَبْنِي لِغَيْرِهِ مِثْلَهُ، فَأَمَرَ به فَرُمِيَ مِن أَعْلَاهُ فَمَاتَ، فَقِيلَ فِيهِ:

جَزَتْنَا بَنُو سَعْدٍ بِحُسْنِ بَلَاءِنَا  جَزَاءَ سِنِمَّارٍ وَلَمْ يَكُ ذَا ذَنْبِ

وَيُرْوَى: وَمَا كَانَ ذَا ذَنْبِ؟

وَفِي المَثَلِ: سَمِّنْ كَلْبَكَ يَأْكُلْكَ

وَقَالَ بَعْضُهُم:

وَإِنِّي وَقَيْسًا كَالمُسَمِّنُ كَلْبَهُ     فَخَدَشَهُ أَنْيَابُهُ وَأَظَافِرُهُ.

وأخيرًا أقولُ للذينَ ابْتُلُوا بي مِنَ الحَداديين، والإخوانيينَ، والقُطبيينَ، والتكفيريينَ، والقَبْريين، والمُحَرِّفِينَ، والحَاقِدِينَ والحَاسِدِينَ:

إني لَكُم نَاصِحٌ وعلَيْكُم مُشْفِقٌ، فَاتَّقُوا اللهَ في أَنْفُسِكُم، واتَّقُوا اللهَ في دينِكُم، اتَّقُوا اللهَ في أوطانِكُم، إيَّاكُم والفِتَن، والفِتْنَةُ نَائِمَةٌ لَعَنَ اللهُ مَن أَيْقَظَهَا.

وإيَّاكُم وتَبْدِيدَ أَعْمَارِكُم فيمَا يَضُرُّكُم، وإنْفَاقَ أوقاتِكُم فيمَا لا يَنْفَعُكُم، لا تَتَكَلَّمُوا فِيمَا لَا تُحْسِنُونَ، تَكَلَّمُوا بِعِلْمٍ تَغْنَمُوا أو اسْكُتُوا بِحِلْمٍ تَسْلَمُوا، ورُدُّوا الأُمُورَ إِلى أَهْلِهَا، وَكِلُوا مَا اخْتلَفْتُم فيه إلى عَالِمِهِ.

أَقُولُ لَكُم هذا، مَعَ أنَّ طَعْنَكُم فِيَّ بِغَيْرِ حَقٍّ، وَبَهْتَكُم لي بالبَاطِلِ يَنْفَعُنِي اللهُ به ولا يَضُرُّنِي، ويُؤتيني اللهُ به مِن حَسَنَاتِكُم، أو يَحْمِلُ علَيْكُم مِن ذُنُوبي مَا تَقَرُّ به عَيني ويُسْخِنُ اللهُ به عيونَكُم.

أقولُ لَكُم هَذَا مع أَنِّي أَنَامُ مِلْءَ جُفُونِي، وَأَنْتُم في سَهَرِكُم وَنَصَبِكُم، وحِقْدِكُم وبَهْتِكُم وكَذِبِكُم، فَأَحْصِّلُ مع نَوْمِي مِن حَسَنَاتِكُم، وتَتَحَصَّلُونَ مَعَ سَهَرِكُم وَنَصَبِكُم عَلَى عَظِيمِ ذُنُوبِكُم ومَوفُورِ سَيِّئَاتِكُم.

يَا قَوْم؛ ارْبَعُوا على أَنْفُسِكُم، وأَيْقِظُوا ضَمَائِرَكُم، وتوبوا إلى بارئكم، واتَّقُوا اللهَ رَبَّكُم.

وَيَا قَوْم: مَا لِي أَدْعُوكُم إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ.

وَأَفُوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللهِ إِنَّ اللهَ بَصِيرٌ بِالعِبَادِ.

وَحَسْبُنَا الله وَنِعْمَ الوَكِيل.

وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصحَابِهِ أَجمَعِينَ.

 

التعليقات


خطب مفرغة قد تعجبك


  الإدمان والإفساد في الأرض
  الْآدَابُ وَالْحُقُوقُ الْعَامَّةُ لِلْمُجْتَمَعِ وَأَثَرُهَا فِي رُقِيِّهِ وَبِنَاءِ حَضَارَتِهِ
  مَفْهُومُ الشَّهَادَةِ بَيْنَ الْحَقِيقَةِ وَالِادِّعَاءِ
  دُرُوسٌ مِنَ الْإِسْرَاءِ وَالْمِعْرَاجِ
  ما صح في ليلة النصف من شعبان
  إِلَى أَهْلِ الْجَزَائِرِ الْحَبِيبَة
  حُسْنُ الْخَاتِمَةِ بَيْنَ الِاجْتِهَادِ وَالتَّوْفِيقِ
  رِعَايَةُ الْأَيْتَامِ وَاجِبٌ دِينِيٌّ وَمُجْتَمَعِيٌّ
  التَّرْشِيدُ فِي حَيَاتِنَا مَوْضُوعَا الْمِيَاهِ، وَالْإِنْفَاقِ فِي رَمَضَانَ أُنْمُوذَجًا
  مواعظ رمضانية - الجزء الثاني
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان