تفريغ مقطع : اطمس عليها وادعوا لي بخير

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

عَلَى ظَهْرِ غُلَافِ الْكِتَابِ -كِتَابِ الْكَلِمِ الطَّيِّبِ- سَتَجِدُ إِعْلَانًا لِقَنَاةِ مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ يَقُولُ: فَضِيلَة الشَّيْخِ الْعَلَّامَة.. اضْرِبْ عَلَى -الْعَلَّامَة-، فِي أَيْ مَكَانٍ وَجَدْتَهَا اضْرِبْ عَلَيْهَا؛ يَعْنِي امْحُهَا، لَا عَلَّامَة وَلَا شَيْء، مَهْمَا وَجَدْتَهَا فِي مَكَانٍ اضْرِبْ عَلَيْهَا، اطْمِسْهَا، طُوَيْلِبُ عِلْمٍ لَمْ يَبْلُغْ بَعْدُ أَنْ يَكُونَ طَالِبَ عِلْمٍ، وَلَا وَاللهِ مَا عَلِمْتُ وَلَا رَضِيتُ، فَمَهْمَا وَجَدْتَ مِنْ شَيْءٍ كَهَذَا اضْرِبْ عَلَيْهِ، اطْمِسْ عَلَيْهِ، وَادْعُ لِي بِخَيْرٍ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  وا حلباه! وا حلباه!
  يوم عاشوراء بين الرافضةِ والنواصب وأهل السُّنة
  الرد على العقلانيين -الرد على من أدخل العقل في العبادات
  أيسجد القلب؟
  تعرف على تاريخ اليهود في القدس وقصة الهيكل
  حقيقة المُهرطق إسلام البحيري
  أَحْيَاكَ اللهُ كَما أحْيَيْتَنِي
  ليست العِبرةُ أنْ تكونَ ثابتــًا
  أنا لا أطلبُ من أحدٍ شيئًا ، لا أتكسَّبُ بديني ، أنفق عليه : أي ، على العلم الشرعي
  وصية مهمة جدًا للشباب في بداية العام الدراسي
  رجب شهر حرام مُعَظَّم عند الله وذِكر أحاديث ضعيفة واردة فيه
  حول مراقبة الرب جل وعلا
  اجلس بنا نغتب في الله ساعة... الكلام في أهل البدع
  الدين حجة على الجميع
  الشِّرْكُ
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان